برنامج الصحة المثالية: برنامج نمط حياة الأيورفيدا للتوازن والشفاء 

 برنامج الصحة المثالية: برنامج نمط حياة الأيورفيدا يعلمك تحقيق التوازن والشفاء في حياتك

يقدم برنامج الصحة المثالية نظامًا شاملا للحياة الصحية، حيث يعلمك كيفية تحقيق التوازن والشفاء في حياتك بالاعتماد على مبادئ الأيورفيدا. سوف يوفر لك البرنامج الأدوات اللازمة لتعزيز صحتك الجسدية والعاطفية، وذلك من خلال دعم اختياراتك الواعية وإحياء الاتصال بين العقل والجسم والروح.

سيتعلم المنتسبون للكورس نظاماً قوياً يشرح و يعلم ممارسات الأيورفيدا المصممة لتحقيق التوازن بين الجسم والعقل، تعزيز التغذية بكل شخصي و مثالي، التخلص من الاضطرابات العاطفية عن طريق اعتماد اسلوب التفريغ العاطفي، وإعادة إيقاظ و تفعيل الحواس

بشكل أو بآخر، نسعى جميعاً للحصول على الصحة المثالية – جسدياً وعاطفياً

 

 

ما هي الأيورفيدا؟

الأيورفيدا هو نظام شفائي قديم يعود للهند القديمة، وقد استمدت تسميته من الكلمات السنسكريتية “أيوس” التي تعني الحياة، و”فيدا” التي تعني الحكمة. يعتبر الأيورفيدا حكمة الحياة، حيث يوفر دليلاً قيمًا ومثبتًا لحياة مليئة بالسعادة والحيوية والحب وتحقيق الأهداف.

من منظور الأيورفيدا، البشر ليسوا مجرد آلات فيزيائية تفكر، بل هم مجالات ذكاء وحقل من الطاقة يتفاعلون مع البيئة بشكل ديناميكي مستمر. وتصف الأيورفيدا الصحة بأنها حالة من التوازن النابض بالحياة، حيث يتم فيها دمج جميع طبقات حياة الفرد.

 الصحة المثالية: برنامج نمط حياة الأيورفيدا

عبارة عن رحلة جميلة مؤلفة من  من خمسة دروس لتحقيق التوازن الشامل و الكامل بالحياة. على مستوى العقل، الجسم و المحيط (البيئة). عندما تكون أجسادنا وعقولنا في حالة توازن، يمكننا اتخاذ قرارات داعمة لحياتنا و صحتنا لتحقيق الشفاء على المستويات كافة. هكذا يكون التغيير الحقيقي الذي نسعى إليه

ماذا تتعلم في برنامج الصحة المثالية؟ 

الجلسة الأولى:
تقدم مقدمة شاملة في مبادئ الأيورفيدا، بما في ذلك فهم التأمل واليوغا وكيفية تطبيقها في حياتك اليومية.

الجلسة الثانية:
تركز على فهم وتحليل أنماط العقل والجسم الثلاثة الأساسية في الأيورفيدا، وهي فاتا، بيتا، وكافا.

الجلسة الثالثة:
تتناول كيفية اختيار الأطعمة الصحية والتغذية المناسبة لشخصيتك ونمطك العقلي والجسدي، بهدف تعزيز الصحة والسعادة.

الجلسة الرابعة:
تركز على تجديد النفس وتخليص الجسم والعقل من السموم، مع تطبيق تقنيات تجديدية محددة لتعزيز الصحة والشفاء.

الجلسة الخامسة:
تشمل استراتيجيات وأدوات لتعزيز التواصل الواعي وتحسين العلاقات، مما يساعد في تحقيق الحرية العاطفية والانسجام الشامل في الحياة اليومية.

الجلسة السادسة:
في هذه الجلسة، ستتعلم كيفية استخدام الحواس بشكل فعّال وتفعيل القدرات الصيدلية الداخلية لجسمك من أجل الشفاء والتغذية الشاملة، بالإضافة إلى الحفاظ على التوازن. ستستكشف كيف يمكن للرؤية، السمع، الشم، الذوق، واللمس أن تساهم في تعزيز الصحة والسعادة. كما ستتعلم تقنيات محددة لاستخدام هذه الحواس بشكل متكامل، مما يساهم في تعزيز الوعي الشامل والشفاء الداخلي.

هذه الجلسات المتخصصة تهدف إلى تحقيق التوازن والشفاء في حياتك، سواء على المستوى الجسدي، العقلي، أو العاطفي.

 

كيف سيؤثر برنامج الصحة المثالية على حياتي؟ 

اليوم، تؤكد الدراسات، كما يشير العديد من الأطباء (وأنا منهم)، بشكل متزايد إلى التوتر والإجهاد كعامل رئيسي مساهم في معظم أمراض العصر. تتفاعل أجسادنا وعقولنا مع التوتر والإجهاد ونبتعد عن التوازن، مما يخلق في النهاية تحديات جسدية واضطراباً عاطفياً يؤثر سلباً على جوانب حياتنا الشخصية، العملية، العائلية، العاطفية، والاجتماعية. بمرور الوقت، يمكننا أن نجد أنفسنا قد انجرفنا إلى علاقات سامة، واعتمدنا أنماطًا غير مغذية من الأكل والنوم والهضم.

:برنامج الصحة المثالية

سيساعدك برنامج نمط الحياة في أيورفيدا على تحديد الاختلالات في حياتك، وسيعلمك كيفية تصحيحها، وسيساعدك على تطوير روتين يومي مثالي، يدعم حياتك بكامل تفاصيلها. ستتعلم من ممارسات وتقنيات تغذية الجسم والعقل إلى أقوى طرق التنقية التي يمكن ممارستها يومياً بالمنزل ببساطة. ستتعلم أيضًا تفريغ العواطف بطريقة صحية حتى لا تتراكم لديك ضمن نظامك الواعي أو اللاواعي. والأهم من ذلك، مع التخلص من التوتر والسموم والإجهاد، سيبدأ عقلك وجسمك في العمل بأقصى قدر من الفعالية، مما يخلق صحة وحيوية وسعادة.

كيف أبدأ؟

انضم إلى دورة برنامج الصحة المثالية القادمة لتجربة الشفاء والتغذية الداخلية بمنهجية الأيورفيدا.

احجز الآن للبدء في رحلة الصحة والتوازن!