كيف تكون واعياً حاضراً دون ممارسة التأمل؟

 
 

د.ميسم منير

طبيبة – خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا – ماستر في علم الطاقة

هل تتجنب الجلوس و التأمل؟

سواء لا شعورياً أو عن قصد. المهم أنك لا تتأمل؟

لحسن الحظ، التأمل و الحضور الواع اليقظ ليسا نفس الشيء. ليس بالضرورة أن تتأمل لتكون حاضراً و واعياً

الحضور اليقظ هو الانتباه و الوعي الصافي، الغير مترافق و الغير مشروط بتقييم أو حكم على الأفكار، والأحاسيس، والمحيط، والعواطف. أما التأمل فهو أداة من أدوات تطوير الحضور اليقظ الواع ولكنها ليست الأداة الوحيدة

عندما تقوم بشكل واعي بإعادة انتباهك الشارد إلى اللحظة الراهنة، إلى الآن، فإنك تطوّر هذا الحضور الواع اليقظ. و إنه بإمكانك أن تفعل ذلك في حياتك اليومية من خلال الانتباه و التركيز على محيطك

يقول الفيلسوف و الكاتب كريشنا مورتي: أن تراقب نفسك دون تقييم أو أحكام هو من أعلى درجات الذكاء

و ذلك لأنك عندما تكون حاضراً، يقظاً و واعياً فأنت تستطيع أن تفعّل و تتصل بالحقل الطاقي الشامل – حقل الاحتمالات اللامحدودة، و بالتالي تتحرر من البرمجة السابقة و ردات الفعل المبرمجة و المشروطة

جرب استخدام أحاسيسك لملاحظة هذه الأشياء أثناء يومك

١- انتبه لسريرك

عندما تستيقظ صباحاً، انتبه لشعور الغطاء الملامس لبشرتك و شعور الفراش و الوسادة تحتك و كيف انها تؤمن لك الدعم و الراحة. اشعر بالهواء يلمس وجهك، انتبه إلى درجة حرارة الهواء و الغرفة

٢- اشرب رشفة واعية

و انت تشرب الشاي أو القهوة صباحاً، توقف للحظة و استمتع! انتبه لرائحة القهوة أو الشاي ثم خذ رشفة بطيئة. أغمض عينيك و اشعر بشكل كامل بطعم السائل في فمك و على لسانك قبل البلع. كن حاضراً بشكل تام.

٣- فعّل حواسك أثناء الاستحمام

هل سبق لك حقاً أن ركّزت أثناء الاستحمام؟ انتبه لشعور الماء و درجة حرارته مقابل بشرتك؟ أيضاً اشعر بالصابون، مسّج فروة رأسك أثناء غسيل شعرك و كن حاضراً بكل حركة

٤- لاحظ أفراد عائلتك

إذا كان لديك أطفال أو شريك في المنزل، هل يمكن أن تلاحظ شيئاً جديداً عنهم؟ دون أحكام و فقط بفضول مرح، راقب مزاجهم، مستوى طاقتهم، ماذا يفعلون صباحاً، أو ماذا يفضلون على الفطور؟ هل يمكن أن تكتشف شيئاً لم تعرفه من قبل؟

٥- فعّل حواسك أثناء الحركة و تنقّل بوعي

إذا كنت ممن يقودون سياراتهم للذهاب إلى العمل، انتبه لمقود السيارة و اشعر بملمسه على يديك، لاحظ الهواء بالسيارة و الحرارة مقابل بشرتك. إذا كنت بالمترو أو الباص، أو أن شخصاً آخر يقود السيارة. انتبه للمقعد الذي تجلس عليه، و اشعر به، راقب محيطك و من معك، ماذا يمكنك أن ترى وتسمع. كن حاضراً الآن

أن تراقب نفسك دون تقييم أو أحكام هو
من أعلى درجات الذكاء

٦- انظر للأعلى

خذ لحظة و انظر للسماء فوقك. هل هناك غيوم؟ كيف تبدو؟ هل ترى أي طيور أو أشجار؟ يمكنك أن ترى شيئاً في السماء لم يسبق لك أن رأيت مثله من قبل؟

٧- تأمل زملائك و محيطك أثناء العمل

!هل هناك شيء جديد يمكنك ملاحظته حول زملاءك بالعمل؟ راقب الأشخاص، المكان و الديكور، انتبه للمكتب و المحيط، كل يوم يمكنك أن تكتشف شيئاً جديداً

٨- امضغ طعامك ببطء

قبل أن تبدأ بطعامك، خذ بعض الوقت و تأمله. لاحظ الألوان و النوعية، ربما الرائحة أيضاً. خذ عضة صغيرة و اسمح لفمك أن يتذوق و يشعر بالطعام. هل هو مقرمش أم طري؟ ما الطعمات التي تميزها؟ هل تغيير النكهة عند البلع؟ حاول أن تأخذ عدة لقيمات بطيئة و حاضرة. إذا شردت في أفكارك، أعد تركيزك إلى عملية الأكل و هذه اللحظة

٩- تفحص و استشعر جسمك

خذ لحظة اغمض عينيك و تفحص جسمك. ابدأ بأصابع القدمين ثم ارتفع، راقب كل جزء من الجسم حتى تصل إلى أعلى الرأس. كن فضولياً ماذا ستجد؟

هل هناك توتر، ارتياح، حرارة، ألم، أو غيرها من الأحاسيس؟ انتبه إذا كان العقل يسرح ويخلِق قصصاً من هذه المشاعر. إذا كان الأمر كذلك، أعد انتباهك مرة أخرى إلى هذه الأحاسيس و راقبها دون الحكم عليها

١٠- لاحظ استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي

هل تتفحص الفيسبوك أو الإينستاجرام دون انتباه؟ هل تمر الساعات و انت تتأمل بصور و قصص الآخرين؟ ابدأ بضبط هذه العادات و كن منتبهاً أكثر لكيفية قضاء وقت فراغك. مرة أخرى، لا تحكم على نفسك بالنسبة للوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن ببساطة راقبه و تحكم به بشكل واع

١١امش بالطبيعة

مطط قدميك في فترة ما بعد الظهر و تمشى، اسمح لحواسك أن تتفاعل مع الطبيعة حولك. هل يمكن أن ترى شيئا لم تره من قبل، سواء كان ذلك على الأرض، على الأبنية ، أو عالياً في السماء؟ ماذا تسمع؟ اضبط كل خطوة ولاحظ ما تفعله ساقيك، وظيفتهم و أهميتهم، كيف تشعر بكل حركة

١٢–  تأمل غروب الشمس

اخرج و أغمر نفسك في الألوان الفريدة لغروب الشمس، حاول ملاحظة شيء لم تره من قبل. هل هناك غيوم قد تذكرك بشيء أو شخص ما؟ ما الالوان التي تراها؟ هل تغيّرت درجة حرارة الهواء بمجرد انخفاض الشمس تحت الأفق؟

١٣انظر إلى القمر والنجوم

سماء الليل تقدّم لوحة غنية للعينين

متى كانت آخر مرة نظرت فيها إلى القمر و النجوم؟ خذ الوقت و حاول النظر إلى ما بعد الغلاف الجوي، اسمح لنفسك أن تشعر بعظمة الكون

١٤استمع إلى صوت الصمت

و انت تنهي يومك و تحضّر نفسك للنوم، توقف، أغمض عينيك، و استمع. ما الذي تسمعه؟ بفضول انتبه للأصوات التي يمكنك سماعها و نوعية كل منها. انتبه للأصوات حولك و أيضاً للصوت داخلك (صوت أفكارك داخل الرأس). ثم لاحظ الصمت الموجود خلف كل هذه الضوضاء. اتصل مع هذا الصمت و استمع لبعض الوقت

ممارسة الانتباه الحاضر الواع خلال حياتك اليومية يدرب العقل على التركيز على الحاضر، مع أو بدون ممارسة التأمل

ماذا يحدث عندما تجعل من الانتباه و الحضور أولوية في حياتك؟

لتعزيز صفة الحضور و تدريب العقل على الانتباه الواعي حيث لا يشرد للماضي أو يحلم بالمستقبل،  و بالتالي تنعم بالسلام الداخلي المرافق للحظة الحالية – الآن. تعلم التأمل على الصوت البدئي لأفضل تقنيات اغتنام و الاستفادة من الوقت و ضمان الالتزام بممارسة هذه العادة الرائعة بإنتظام

تعلم أكثر .. طالع المزيد من المقالات

أبحاث التأمل

  أبحاث التأمل   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   لكل من يمارس التأمّل والحضور الواعي اليقظ –والذي يوصف غالباً بأنه تركيز الانتباه بشكل موضوعي على التجارب الحاصلة في اللحظة الراهنة– سنزودكم من خلال...

read more

ما هي الدوشا؟

  ما هي الدوشا؟   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   في الأيورفيدا، العناصر الخمسة - الأثير والهواء والنار والماء والأرض - موجودة في جميع الكائنات الحية، وهي عناصر بناء الحياة. و رغم أن جميع البشر...

read more

Abhyanga خمسة فوائد لممارسة الأبيانغا – مساج الايروفيدا الذاتي

  Abhyanga خمسة فوائد لممارسة الأبيانغا - مساج الايروفيدا الذاتي   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   Abhyanga أو Abiyangam الأبيانغا هو علاج تدليك الشفاء الأيورفيدا وليس التدليك التقليدي، و له فوائد...

read more