كيف يساعدك التأمل على التعامل مع الأمراض؟

 
 

د.ميسم منير

طبيبة – خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا – ماستر في علم الطاقة

كيف يساعدك التأمل على التعامل مع الأمراض؟

من السهل أن يتفهّم المرضى عندما أطلب منهم اللجوء إلى التأمل بهدف السيطرة على التوتر في حياتهم، حتى حينما أصفه لهم لعلاج حالات القلق والاكتئاب. لكنهم يصابون بدهشة كبيرة حين أقترح عليهم تعلّم التأمل ليساعدهم في حالات مثل خسارة الوزن، تغيير العادات السيئة، أو التعامل مع الأمراض.
كثيراً ما يتساءل المرضى كيف يمكن للتأمل أن يساعدهم في التعامل مع أمور مثل مرض الألم العضلي الليفي (fibromyalgia)، نوبات الشقيقة أو حتى مضاعفات العلاج الكيميائي للسرطان، كما أنهم يشككون جداً بمقدرة التأمل على مساعدتهم في التحكم بالوزن، و الالتزام بأسلوب حياة صحي و سليم لكن التأمل، و بكل تأكيد، قادر على كل ذلك. فالتأمل يحارب التوتر و يعاكس تأثيراته السلبية على الجسم و العقل بشكل واسع و فعّال، حيث لا يخفى على أحد حجم الدور الذي يلعبه التوتر والقلق في حدوث الأمراض وخاصة تلك المزمنة منها.

 

 ماهو تأثير التوتر على الصحة ؟

التوتر هو الطريقة التي يتجاوب بها الإنسان حين يُحرم من تَحقُق حاجاته أو رغباته. عادة ما تكون ردة فعل الأشخاص المصابين بالتوتر هي (المواجهة أو الفرار) وهما مفهومان قديمان لردات الفعل عند الخوف، هدفهما تهيئة الجسم لمواجهة خطر محتمل.
يؤثر التوتر على أجهزة الجسم كلها ويتم إنتاج هرموناته خلال ثوان معدودة؛ حيث يرفع ضغط الدم ومعدل النبض ويزيد من سرعة التنفس .
و فعلاً ، تتفاعل كل خلية في الجسم بشكل مباشر مع ارتفاع معدلات هرمونات التوتر المصاحبة لحالة المواجهة أو الفرار

“بغض النظر عمّا اذا كان الشخص في حالة خطر حقيقي حقاً

ويمكن لهذه التغيرات الوظيفية –إن كانت تحدث بشكل يومي،  مزمن- أن تؤذي صحتك لأنها سبب رئيسي أساسي للإصابة بالأمراض .

و هناك علاقة قوية بين العيش المستمر في حالة من التوتر  (المواجهة أو الفرار) و أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، أمراض القلب والسكري والسمنة ، السكتة الدماغية ، المشاكل الهضمية ،  المشاكل المناعية والأمراض المزمنة كالسرطانات على المدى الطويل
اضغط هنا ، و تعرف على كورس التأمل الموجّه لـ د.ميسم

تخفيف التوتر، يمكنّنا التأمل من التعامل مع التوتر عوضاً عن التفاعل معه ، إذ أنك تختبر خلال التأمل إحساساً عميقاً بالسلام والاسترخاء ، كفيل بإيقاف جميع التغيرات الوظيفية التي أحدثها التوتر بالأجهزة الحيوية، إضافةً إلى قدرة التأمل على تخفيض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وتخفيف مستويات القلق والاكتئاب التي تعتبر علامات تقليدية للتوتر.ناهيك على أن فوائد التأمل ترافقك مدى اليوم، فتساعدك على عيش المزيد من السلام والوضوح في حياتك مما يمكنك من التعامل بشكل مختلف مع التوتر فتتحرر من العادات القديمة وأنماط ردات الفعل المبرمجة

تنمية أفكار حوارات فاعلية وإيجابية
ليس التوتر بحد ذاته هو ما يؤذي صحتك، إنما الطريقة التي تتفاعل بها معه، وكما يقول الفيلسوف والعالم النفسي “ويليام جيمس” : “أعظم سلاح في مواجهة التوتر هو قدرتنا على اختيار فكرة عوضاً عن أخرى”.* حين تبدأ بممارسة التأمل، فإنك تتخلص من الصراعات الداخلية، فتنساب الأفعال الصحيحة إلى وعيك بشكل طبيعي، و تلقائياً تصبح متناغماً أكثر مع الأفكار التي تقود إلى الأفعال السليمة

معالجة الآلم
يُعَد الألم واحداً من أهم شكاوى المرضى بشكل عام، و الألم المزمن قادر عل إحداث مشاكل صحية أخرى مرافقة، إذ أنه لا يزيد من مستويات التوتر لدى المرء وحسب، بل يمكنه كذلك أن يؤدي إلى إدمان الأدوية المسكنة
تماماً كما يساعدك التأمل على تنمية الأفكار السليمة، هناك عدد من الأدلّة على فعاليته في تقليل الألم المزمن. فقبل كل شيء، التأمل لديه القوة الكافية لإحداث تغييرات في بنية الدماغ، حيث يدرّب التأمل العقل على أن يكون أكثر حضوراً وتركيزاً. فالمرضى الذين يمارسون التأمل لا يعيشون في حالة ترقب للألم، ويلعب هذا الأمر دوراً كبيراً في تخفيف حالات القلق والاكتئاب والأرق

توازن الجسم والعقل
أحياناً زحمة الأفكار التي تنساب على العقل ( 60,000 إلى 80,000 فكرة وسطياً في كل يوم )، تؤدي إلى اضطرابه، فتراه قلقاً حيال المستقبل، أو متألماً من أحداث الماضي. و عند اضطراب العقل يضطرب معه الجسم كذلك.

يُقَسِّم الطب الغربي الجسم إلى أعضاء وأجهزة مختلفة تسهيلاً لدراسته وعلاج أمراضه، لكن الجسم يمتلك وعي خفي ( ذكاءاً مبطناً ) مهمتة الوصل بين جميع الخلايا. يمكِّن هذا الذكاء الواعي الجسم من تأدية جميع الوظائف على الشكل الأمثل، “إذا لم نتدخل بآلية عملها”. وتماماً كما تتعاون أعضاء الجسم سوية لتحقيق هدف مشترك، كذلك يفعل العقل والجسم.
هذا هو السبب الذي يجعل من التأمل تقنية فعالة جداً حين يعاني الجسم من أي حالة عدم توازن.
إن التعاطف، أو الصداقة، تُعتبر عواطف ذات مضمون و نوعية حقيقية، نرسلها بنيّة إحاطة أنفسنا والآخرين بطاقة اللطف المحب
التأمل يحملك إلى ماوراء أفكارك، إلى مكان يعمّه السلام والهدوء، فهو يهدىء العقل و بالتالي يهدىء الجسم – و الجسم الهادىء يستطيع إيجاد طريقه لاستعادة توازنه

اذاً ..
رغم أن التأمل نشأ في البداية كتمرين روحي تعود جذوره إلى آلاف السنين، إلا أن شيوعه في الثقافة الغربية حديثاً و انتشاره الكبير مؤخراً كجزء من اُسلوب الحياة الصحي، مبني على قدرته العالية بالتحكم و السيطرة على التوتر
التأمل هو المضاد الحقيقي للتوتر. و إن خفض إنتاج هرمونات التوتر (الشدّة) يساعد على إنهاء جميع التغيرات الحاصلة نتيجة التوتر في الجسم. هذا يمنح دعماً للجهاز المناعي وبالتالي يساعد على الحماية من الأمراض المزمنة و التحكم بها، كما أنه يقي من الأمراض الوعائية القلبية ويساعد في السيطرة عليها في حال وجودها ويخفض مستويات الكوليسترول وسكر الدم و غيرها العديد من التأثيرات الايجابية على الجسم، كما أنه يعزز التفاؤل، الإيجابية  و السلام  بشكل فعلي، لجسم و عقل سليم و متطور

ملاحظات المحررة
أود التنويه إلى ضرورة مناقشة أي قرار يتعلق بالعلاج مع الطبيب أولاً – يستحسن عدم علاج الألم أو أي عارض آخر دون استشارة مختص.
يعتمد علاج أي مرض على الطب الحديث والعلم والتكنولوجيا، لكن لحسن الحظ فإن شعبية الطب الشمولي* تزداد في كل يوم، فقد أدرك العديد من الأطباء حالياً أهمية اتصال العقل-الجسد ويفهمون قوة التأمل كأداة يمكن أن تساعد على استعادة الصحة. لكن من المهم جداً الانتباه إلى أن التأمل ليس أبداً بديلا للعلاج الطبي عند مواجهة الأمراض، لكنه طريق رائع إلى أسلوب حياة صحيّة سليمة.

– إبدأ التأمل اليوم – استمع لأوديو التأمل المجاني اضغط على الرابط التالي
– تعلم التأمل ضمن دورة د.ميسم المتضمنة ٤ جلسات تعليمية تشرح العملية و تجيب عن كافة الأسئلة، و تبسّط الارتباكات الحاصلة نتيجة عدم وضوح الممارسة، كما و يتم التطبيق فيها بشكل عملي و تحت الإشراف. لمزيد من المعلومات و التسجيل اضغط الرابط التالي
– تعلم التأمل ضمن برنامج كامل لمدة ٣ ايّام مع خبراء متخصصين في مجال العناية الصحية، تشاركني بالبرنامج الماستر في البرمجة اللغوية العصبية NLP، و الذكاء العاطفي روزا ماريا كلاس. البرنامج شامل و يُقدَّم في بيئة خاصة، و فنادق محاطة بالطبيعة، يتضمن البرنامج الإقامة و قائمة خاصة بالوجبات الطبيعية الصحية، ساعات من اليوغا و التأمل، و جلسات لتمارين NLP، استشارة و ارشاد حياتي، ورشات لتعزيز الذكاء العاطفي و تنمية طاقات العقل. المزيد من المعلومات على الموقع التالي: MBHretreats

تعلم أكثر .. طالع المزيد من المقالات

أبحاث التأمل

  أبحاث التأمل   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   لكل من يمارس التأمّل والحضور الواعي اليقظ –والذي يوصف غالباً بأنه تركيز الانتباه بشكل موضوعي على التجارب الحاصلة في اللحظة الراهنة– سنزودكم من خلال...

read more

ما هي الدوشا؟

  ما هي الدوشا؟   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   في الأيورفيدا، العناصر الخمسة - الأثير والهواء والنار والماء والأرض - موجودة في جميع الكائنات الحية، وهي عناصر بناء الحياة. و رغم أن جميع البشر...

read more

Abhyanga خمسة فوائد لممارسة الأبيانغا – مساج الايروفيدا الذاتي

  Abhyanga خمسة فوائد لممارسة الأبيانغا - مساج الايروفيدا الذاتي   د.ميسم منير طبيبة - خبيرة في الايروفيدا- مدربة للتأمل و اليوغا - ماستر في علم الطاقة   Abhyanga أو Abiyangam الأبيانغا هو علاج تدليك الشفاء الأيورفيدا وليس التدليك التقليدي، و له فوائد...

read more